اتفاق في برلين على تسريع ترحيل اللاجئين المرفوضة طلباتهم


توصلت الحكومة الألمانية والولايات إلى اتفاق لتسريع وتيرة ترحيل اللاجئين المرفوضة طلباتهم. وقالت المستشارة ميركل إن حكومتها اتخذت هذا الإجراءات للحفاظ على "روح الرغبة في المساعدة التي نريد أن نقدمها لمن يحتاجون الحماية".
اتفقت الحكومة الاتحادية في ألمانيا مع حكومات الولايات بصورة مبدئية على اتخاذ إجراءات من شأنها الإسراع من وتيرة ترحيل اللاجئين الأجانب الواجب ترحيلهم من البلاد، صرحت بذلك المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل عقب لقاء جمعها مع رؤساء حكومات الولايات مساء اليوم الخميس (التاسع من شباط/ فبراير 2017) في برلين. وأضافت ميركل إن قانونا بهذا الشأن سيصدر قريبا.
وأعلنت المستشارة أن الحكومة تهدف من خلال خطة ترحيل اللاجئين المرفوضة طلباتهم في ألمانيا بصورة صارمة، إلى دفع المزيد من طالبي اللجوء المرفوضين لترك ألمانيا بصورة طوعية. وقالت ميركل مساء اليوم الخميس: "نحن نراهن بشدة على مغادرة اللاجئين المرفوضين ألمانيا طواعية، إلا أننا على علم بأن الناس لن يغادروا ألمانيا بصورة طوعية، إذا عرفوا أنه ليس هناك ترحيل إلزامي إلى بلادهم الأصلية".
وقالت المستشارة إن حكومتها اتخذت هذا الإجراءات بسبب "الحفاظ على روح الرغبة في المساعدة التي نريد أن نقدمها لمن يحتاجون الحماية تحديدا". وأكدت ميركل على أن ألمانيا ستستقبل الأشخاص الذين "يستحقون الحماية الإنسانية" ولكن من أجل ضمان ذلك "يتعين على الأشخاص الذين لا يحملون حق الحماية التحرك من جديد باتجاه العودة إلى أوطانهم".
وقالت ميركل إن الإجراءات الخاصة بسرعة ترحيل اللاجئين المرفوضين تقوم على دراسة مشتركة قامت بها كل من الحكومة والولايات الألمانية بالتعاون مع مركز "ماكينزي" للاستشارات، كان هدفها إظهار "نقاط الضعف" في تلك الخطة وتحديدها.
وكانت الحكومة الاتحادية طرحت خطة من 16 نقطة لتحقيق هذا الهدف. ومن بين تلك النقاط المطروحة إعداد عدة مراكز للترحيل يتم فيها تجميع الأشخاص الذين تقضي القوانين بترحيلهم. كما تتضمن الخطة إنشاء "مركز لدعم العودة" يقوم عليه كل من الحكومة والولايات لتيسير عمليات الترحيل الجماعي.

ليست هناك تعليقات

يتم التشغيل بواسطة Blogger.